رأيت فيما يرى المدون…!


رأيت فيما يرى المدون إني فتحت المسنجر
عادي جدا ما كل الناس بيفتحوا المسنجر…
لأ ما انا فتحت المسنجر لقيت حد باعت لي رسالة OffLine..
فيها إيه..؟
ما انا كنت حمار زيك كده وسألت نفسي السؤال ده.. لقيت الرسالة كلها عبارة عن لينك.. ضغطت اللينك..وقفلت الرسالة..
ولقيت نفسي أمام مدونة اسمها الأرض بتتكلم عربي
وتحديدا أمام هذا البوست:

ذي سحالي – فؤاد حداد
أنا حرّه وأموت في الحريّه
ومزاجي أعمل سحلـيّـه
أزحف ع الأرض وع الحيطه
واطلع وانزل واعمل زيطه
واضرب في الشمس طرمبيطه
أنا حره بديلي وبراسي
وماحدّش يكتم أنفاسي
وما احطش ماسك لإحساسي
ولا احط قزازولا أقفل شيش
عقلي يا هزاز
كلّك نغاشيش
وأنا حره أعيش
أنا عاوزه أعيش
أنا بدي أعيش
أنا نفسي أعيش
على كيف كيفي
أنا حرّه وأموت في الحريّه
ومزاجي أعمل سحلـيّـه
أرقع في الشمس الزغروطه
واخد حمام من غير فوطه
أنا حره براسي وبديلي
حره بنهاري وبليلي
حره بمناخيري القطقوطه
أنا حره بخشمي ماهوش خشمك
وما احطش برقع ولا يشمك
ولا احط قزازولا أقفل شيش
عقلي يا هزازكلّك نغاشيش
وأنا حره أعيش
أنا حرّه وأموت في الحريّه
ومزاجي أعمل سحلـيّـه
أنا ابقى سحليه وسيمه
ويجيني برص بتاع سيما
وبتاع مزيكا وترا لم لم
واتاوي في حضنه وأنا باحلم
ويقول لي ابتسمي يا بسيمه
وافرحي بالميه وبالخضره
ماتحطيش احمر ولا بودره
ولا احط قزازولا أقفل شيش
عقلي يا هزازكلّك نغاشيش
وأنا حره أعيش
أنا حرّه وأموت في الحريّه
ومزاجي أعمل سحلـيّـه
سحليه وحبايبي سحالي
أنا حره بحالي ومحتالي
حرة أصحصح والا أسخسخ
والا أغني وقلبي يشخشخ
أبواب الدنيا فاتحه لي
ما اقعدشي في الأوده لوحدي
وما احطش إيدي على خدي
ولا احط قزازولا أقفل شيش
عقلي يا هزازكلّك نغاشيش
وأنا حره أعيش
أنا عاوزه أعيش
أنا بدي أعيش
أنا نفسي أعيش
على كيف كيفي
“فؤاد حداد – قصيدة “ذي سحالي
من ديوان “رقص ومغنى” ضمن ديوان “أشعار فؤاد حداد” (أو الدواوين الخمسة) – الناشر دار المستقبل العربي
هو ده البوست..؟
أه هو ده وعليه تعليق واحد
طب ومين اللي بعتهولك
ما انا برضه كنت حمار زيك كده وسألت نفسي السؤال ده بعد ما قفلت الويندو.. هو كان كاتب على نفسه في المسنجر”يااااا”..!
بس كده..؟
اه بس كده
طب وقفلت عليه ليه..؟
كنت بسمع “أكدب عليك” ومركز فيها
بتاعة وردة…؟
آه
طب طلع الصاجات يللا
اكدب عليك ان قلت بحبك لسه
اكدب عليك..!

تبرع ولو بحضور ندوة…!


هذه الصورة من اجتماع مجلس المقرفصين بساقية عبد المنعم الصاوي..
نشرها المقرفص العظيم طلبة من شوية في مدونته
وقد التقطت الصورة خلال الاستراحة من الاجتماع الذي تخللته فقرة إعلانية -إعلان ليبتون زي ما احنا شايفين- ونرى في الخلفية المقرفص ابراهيم عادل يقوم بتهديد المصور بتبريق عينيه وإمساك كرافتته للدلالة على إنه VIP ومركز مهم في مجتمعنا المعاصر….
المهم ما علينا من الصورة.. جبت الصورة كمجرد عينة من مستوى الوسامة الرهيب اللي ح يحضر ندوة الشاعر محمد طلبة رضوان -موديل الإعلانات اللي قدام في الصورة- اللي ح يعملها فى
مكتبة طلعت حرب
اللي فى شارع السيدة نفيسة
منطقة زينهم
أمام حاجة ما اسمها مجمّع الدكتور فتحي سرور (والذي لا أعرف هو مجمّع فيه إيه بالضبط..!)
يوم السبت
11 / 8 / 2007
الساعة 6 مساء

ونعد كل البنات اننا ح نحاول نخلي ابراهيم ييجي ويجيب معاه كرفاتته وعينيه الخضرة وطلبة احتمال يجيب معاه عنيه الخضرة أيضا وشعره المنعكش غالبا
وانا ح احاول آجي…!

..نتقابل ان شاء الله على خير..

الرسالة.. بالحبر السري..!!


أولاً كده دوّري وشك يا فريدة فغالبا مش ح يعجبك البوست ده ﻷنه مشحون بالطاقة السلبية…
لكنك -والجميع فيما أتوقع- ستغتاظوا مثلي غالبا..
واسمعي انتي بالذات يا هناء لأنك دايسة ف الموضوع قبل كده…
الحدوتة من نص ساعة بس..
كان برنامج “منى عبد الغني” في قناة الرسالة شغال -وانا اضطريت اشوفه ﻷني كنت باتعشى- وغالبا لسه ما خلصش إلى اﻵن..! كانت مستضيفة بني آدمة ما وكانوا بيتكلموا في موضوع ما.. المهم كالعادة كانت اﻷخت اللي مستضيفاها دي تبدو من الفصاحة واللسن والشدق -واخدين لي بالكوا يا مغامير عربي عين شمس- ليجعلك ما أن تراها تظنها من سبط قس بن ساعدة..!
وﻷمر ما ما اعرفوش ذكرت الدكتورة الفقيهة الصغنونة أيضا قصة المرأة التي ذهبت للرسول صلى الله عليه وسلم تطلب الطلاق من زوجها..
وﻷمر ما أصرت على ذكر اسم زوجها بالرغم من أن اسمه مش ح يفيد التحقيق في حاجة…
فقالت مات حاسدوها -إن وجدوا- أن اسمه امرؤ القيس
ثم أشارت سلم الله صوابعها إلى أن أمرؤ القيس هذا شخص أخر مختلف تماما عن امرئ الـ”قيس”.. بتاع ليلى..!!!
رحم الله ابن عباس الذي كان يفسر القرآن بالشعر…!
بس خلاص
فضيت الشحنة..
ملحوظة على جنب: قس بن ساعدة المذكور أعلاه هو برضه قس آخر غير بتاع ليلى..!!