ألف ألف حمد الله على السلامة يا مولانا… مش ح تستقيل بقه..؟؟



سلم على بيريز.. طالبنا بعزله.. فقال انه لم يكن يعرف أن هذا هو بيريز.. ولما قيل له كيف تصافحه وغزة محاصرة..؟ قال أنا لا أعرف ان غزة محاصرة..!!
فكان من الطبيعي ان نستنتج ان الراجل خلاص سلم نمر وهذا على افتراض حسن النية وعلى اساس انه مش بيشتغلنا.. وكان من الطبيعي برضه أن يطالب أحد نواب الشعب بعزله على اساس ان شيخ الأزهر لا ينفع يكون مسلم نمر ولا ينفع يكون بيشتغلنا..!! استمر في القراءة

Advertisements

ويب كام


webcam

من غير كلام كتير وتقنيات أسلوبية قد لا يحتملها الأمر (وبالفعل لا يحتملها الأمر) المسألة كالآتي:
ويب كام هي مساحة أو فترة ح اخد فيها الميكروفون واتكلم.. المفروض ان المدونة بأكملها مفتوحة لهذا الغرض لكن للأسف الكلام ده كان زمان.. زماااان يمكن أيام فيصلستان بتاعة زمان..
نفتح الويب كام.. استمر في القراءة

..ربما تنبه أحد الأغبياء..!


إلى الشيخ الأكبر.. تحية.
تحية تليق بمن أعطى الإسلامَ عمره حيا..
تحية تليق بمن تصدق بعرضه ميتا.. فقال: “اللهم أني قد تصدقت بعرضي ودمي ومالي على عبادك فلا أطالبهم بشيء من ذلك لا في الدنيا ولا في الآخرة وأنت الشاهد علي بذلك”.. استمر في القراءة

تنظيم فيران السبتية يضرب من جديد


قطعوا الكابلات لتااااني مرة
الأسباب متفاوتة والتنجيمات اشتغلت.. لكن حتما مفيش سبب طبيعي في الدنيا يقطع 3 كابلات في نفس اللحظة..!
أعتقد أن تنظيم فيران السبتية (لصغار السن منكم: كانت تحدث في مصر سرقات متكررة من مخزن السبتية لكميات هائلة من الكابلات.. وبررأحد المسئولين ذلك بأن الفئران قد التهمت الكابلات..!) قد ضرب من جديد.. استمر في القراءة

جفت الأقلام ورفعت الأحذية..!


أذية المقاومة

سألبس حذاء عمي..!
تلك الجملة البسيطة التي اطلقها ذلك الطفل الصغير.. رأيته في الجزيرة هذا الصباح بعد يوم حافل ظلت البشرية بأكملها تقريبا فيه تتداول أبجدية الحذاء..!
المشهد كالآتي..
“ستاتيوهات” متعاقبة في الفيس بوك تتحدث عن حذاء ما ورئيس ما وبعدها بقليل ذكرت “منتظر” ما..! لم أعرف بالطبع ما يحدث لانهماكي بالبحث عن شيء أكتبه بمعزل عن أية فضائيات أو شرائط أخبار..
بعدها بقليل رأيت الفيديو-المقدمة الهادئة- الحذاء-الانحناءة الرائعة (بالنسبة لسنه رائعة حقا)- ارتطام الحذاء بالعلم ثم بالأرض وصوته الذي ينم عن وزن ثقيل 2 أو 3 كيلو مثلا-الصيحة-الفردة الأخرى-صوت”العجن” الذي يشعرك ان الرجل يفترس حيا في خلفية المشهد… استمر في القراءة