ويب كام

webcam

من غير كلام كتير وتقنيات أسلوبية قد لا يحتملها الأمر (وبالفعل لا يحتملها الأمر) المسألة كالآتي:
ويب كام هي مساحة أو فترة ح اخد فيها الميكروفون واتكلم.. المفروض ان المدونة بأكملها مفتوحة لهذا الغرض لكن للأسف الكلام ده كان زمان.. زماااان يمكن أيام فيصلستان بتاعة زمان..
نفتح الويب كام..
– النهاردة فشلت في كل حاجة عملتها.. كان عندي قصة قصيرة مكتملة في ذهني ومع ذلك غجزت عن كتابتها..
-كان المفروض فيما بعد اني افاجئ بها المغامير أو ربما عبد الرحمن يوسف نفسه إن أتيحت لي مقابلته مساءا.. لكني ونظرا لعدم كتابتي لها لم أنزل من بيتنا النهاردة مطلقا..
-كتبت أمس تدوينة باللغة الانجليزية اشرح فيها ما حدث أمس ونتج عنه الستاتيو الأخير في الفيس بوك لكني – وبرغم اتمامي لها على الورق- عجزت حتى عن نقلها..!!
– نسيت الجزء ده
– بحاول افتكره ومش عارف
– افتكرت.. بعد ذهابي لصوت الأمة ومقابلتي الأستاذ سيد عبد العاطي، قررت ألا أكون صحفيا.. وهذه المرة بشكل نهائي.. ليس لمشكلة في الصحافة، فقط أنا لا أصلح أو مصر لا تصلح.. حاجة من الاتنين..!!
-بعد ما رجعت من المشوارين الفاشلين صورت نفسي شوية صور منهم اللي فوق دي..
-استغرقت نهاري كله اليوم حملة مجنونة من البحث وتقديم الطلبات في مواقع التوظيف في دول مختلفة.. من امريكا غربا حتى سنغافورة شرقا..!!
-بافحص ايميلي كل ٣٠ ثانية تقريبا بشكل تحول إلى نوع من الوسواس..
-و..
و…
حبيبتي مختفية عني من يومين
وغالبا هو ده اللي مضيعني كده…

Advertisements