عن الموت والشماتة


طيب.. دلوقت فيه ناس “هيييه. هييه واحد مات اهه عقبال جده يا رب” أو “إياكش يتعظ بقه” أو معرفش ايه…

وفي الوقت ذاته فيه ناس أعلنت الحداد على فقيد الأمة المصرية -مهو لازم يبقوا من بتوع الأمة المصرية..!!- وخالص العزاء وصبر الله أهله ومعرفش إيه برضه بس غير الأولاني..

(مباشر: وانا بكتب الآن اسمع جلسة مجلس الشورى الذي بدأها صفوت الشريف بتلاوة القرآن -هو الذي كان يتلو- ثم خطبة عزاء طويلة لم تنته إلى الآن..!)

وبين هؤلاء وأولئك -وإن كانوا أميل إلى أولئك- ناس بتقول يا بشر لا شماتة في الموووووووت…

دعكم تماما من الإعلام والتلفزيون الذي استمر في القراءة

كورليوني: حينما يكره المرء صورته في المرآة..!


الأب الروحي على ما يبدو كان وش فقر -فقر مدقع يعني مش فقر عادي- من ساعة ما قررت اتخاذه شعارا منذ دخلت موقع الجايكو..

يعني لم أكتب حرفا لا في المدونة ولا في غيرها، ولا كسبت مليم من أي حتة، ولا اشتغلت بنكلة، ولا حتى قعدت في التكعيبة… ولا كلب معدي في الشارع باس إيدي ومشي كما كانوا يفعلون مع الدون العظيم ولا عضها ومشي حتى..

وكعادتي لما بتحرق دمي وبشدة، ووقتها فقط، تنزل علي الكتابة فجأة كأنها لم تفعل ذلك من قبل.. يعني مثلا انا بقالي 3 اشهر تقريبا ما كتبتش -تدوينة 6 ابريل دي ما تتحسبش كتابة كما لاحظتم – والأن وأنا في قمة انشغالي في أكبر مهمة كلفت بها في حياتي أبكي وأكتب لمجرد ان واحد كلمني بطريقة مش اللي هي ولأجل صالح هذه المهمة..!

استمر في القراءة