مصر بتقتل بالغاز السام..!!

ذكرت من قبل اني سأكتب عن “الفرعونازية” ذلك الدين أو الفكر أو الدوجما الجديدة، نازية الفراعنة، نظرية الدولة الإلهة التي تخطئ فلا تعاقب ولا تسأل عما يفعل وبقية شعوب الأرض تسأل، الاتجاه الغبي الشوفيني العنصري الذي تحمس له حفنة من الليبراليين والعلمانيين -هم يظنون ذلك، فلا يوجد علمانيين في مصر ولا في أي بلد عربي أو إسلامي آخر، ربما ما عدا المملكة الحجازية لأسباب ربما أتطرق إليها- ونابشي قبور الفراعنة الذين لا تربطهم بنا إلا هذه النقوش التي لم نكن نفهم منها حرفا حتى جاء رجل فرنسي منذ قرنين ليعلمنا إياها..! الفراعنة الذي لم يذكرهم مصدر تاريخي أو كتاب سماوي بخير إلا كتبهم ومصادرهم (أهرام رع – أخبار حتب- جمهورية أمون..!!!)

لكن أقصى ما كنت أتوقع أن نأخذه من النازي هو هوسنا بالدولة الإلهة وبالشعب الممتاز، لم أكن أتوقع أبدا أن نرتكب جرائم النازي حتى مع أعدائنا… لا مع… مع من؟ أشقائنا؟ ابناء عمومتنا؟ جيراننا؟ كل هذا يسفهه الفرعونازيين الجدد، مصر فوق الجميع، مصر لا أشقاء ولا أصدقاء لها إلا أمريكا وإسرائيل..!! لكن دعونا من أمر العدو الفلسطيني والحليف الصهيوني، مصر تقتل “بني آدمين” بالغاز في الأنفاق..!!

لكنه حدث، فطبقا لأخبار الساعة، مصر استبدلت غرف الغاز النازية بأنفاق الغاز الفرعونازية..!

هذا هو الخبر من مصدره بلا تعليق، أو بعبارة أدق بلا حاجة إلى تعليق…

أكثر من 55 فلسطينيا قضوا في الأنفاق بين مصر وغزة خلال الأشهر الماضية (رويترز-أرشيف)

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن السلطات المصرية استخدمت القوة المميتة في حربها على الأنفاق بين قطاع غزة ومصر، ومارست القتل العمد تحت الأرض بعيدا عن أعين العالم.

وأوضحت المنظمة في تقرير أصدرته الاثنين أنه “جرى توثيق 54 حالة وفاة قضى معظمهم بسبب استنشاق أنواع من الغاز السام تقوم قوات الأمن المصرية برشه داخل الأنفاق مما يؤدي إلى الاختناق والموت السريع”.

وأبان التقرير أنه “ليس معروفا على وجه الدقة نوع السلاح الذي تستخدمه قوات الأمن بسبب عدم وجود مقذوفات والأهم عدم توفر وسائل مخبرية في القطاع لتحديد ماهية الغاز”.

وأضاف أن “الحكومة المصرية لم تقف عند هذا الحد وإنما قامت باستخدام المتفجرات وضخ المياه العادمة وإحداث اهتزازات اصطناعية لهدم الأنفاق على رؤوس العاملين دون توجيه أي إنذار مسبق”.

وتابع تقرير المنظمة أن “الإجراءات المصرية تسببت بقتل عدد كبير من العمال داخل الأنفاق بشكل متعمد ومخالف للقانون الدولي باسم السيادة والأمن القومي”، قائلة إن “السيادة والأمن القومي لا تخول المسؤولين في الحكومة المصرية استخدام وسائل مميتة ضد الآخرين إنما يتوجب إتباع الإجراءات التي نص عليها القانون الدولي في مثل هذه الحالات”.

وأشارت إلى أن “الإجراءات المصرية على الحدود مع قطاع غزة تتم بإشراف ودعم كامل من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل وغالبية دول الاتحاد الأوروبي، وهذا يفسر تمادي الحكومة المصرية في إجراءاتها وغياب أي انتقادات لهذه الممارسات على الرغم من فداحتها”.

وختمت المنظمة تقريرها بالتأكيد على أن الحكومة المصرية بهذه الوسائل حولت أجهزتها الأمنية إلى “أدوات مميتة” تنفيذا لتفاهمات أمنية لم تأخذ بعين الاعتبار قواعد القانون الدولي الإنساني مما ستكون له “انعكاسات قانونية وقضائية على المسؤولين في الحكومة المصرية”.

على جنب: تدوي بجواري الآن أبواق الكرة، هتافات مصر، والمقولة الحاسمة لبيبسي: مفيش مناسبة أهم من تشجيع مصر.. ودهشة شديدة من اهلي: لماذا لم أفرح بهدف أحمد حسن؟ ولماذا لا أشاهد “الماتش”؟؟

عبث… لا أكثر، غدا ستطير الكرة لتسد النفق، فينتشر الغاز، الغاز، نعم، الغاز الطبيعي الذي نبيعه لإسرائيل بالمجان دعما للمجهود الحربي الصهيوني، الغاز…، وأصيح للديدان في قبري: كنا مستضعفين في الأرض..!!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s