جفت الأقلام ورفعت الأحذية..!


أذية المقاومة

سألبس حذاء عمي..!
تلك الجملة البسيطة التي اطلقها ذلك الطفل الصغير.. رأيته في الجزيرة هذا الصباح بعد يوم حافل ظلت البشرية بأكملها تقريبا فيه تتداول أبجدية الحذاء..!
المشهد كالآتي..
“ستاتيوهات” متعاقبة في الفيس بوك تتحدث عن حذاء ما ورئيس ما وبعدها بقليل ذكرت “منتظر” ما..! لم أعرف بالطبع ما يحدث لانهماكي بالبحث عن شيء أكتبه بمعزل عن أية فضائيات أو شرائط أخبار..
بعدها بقليل رأيت الفيديو-المقدمة الهادئة- الحذاء-الانحناءة الرائعة (بالنسبة لسنه رائعة حقا)- ارتطام الحذاء بالعلم ثم بالأرض وصوته الذي ينم عن وزن ثقيل 2 أو 3 كيلو مثلا-الصيحة-الفردة الأخرى-صوت”العجن” الذي يشعرك ان الرجل يفترس حيا في خلفية المشهد… استمر في القراءة

انتحال شخصية..!


انت�ال ضخصية

انتحال شخصية

كان من المفروض أن تكون مكان هذه التدوينة تدوينة أخرى -كتبت معظمها فعلا وموجود في الDraft- تنتمي إلى منهج الفيصلوجية البحتة.. لكن لظرف طارئ وجدت أنه من الأفضل الركون لمنهج الفيصلوجية التطبيقية أو الفيصلوجية التجارية بما ان تدوينة اليوم هي إعلان..!
شوهدت من فترة واحدة ست ترتدي فستان “ماكسي” مثلث الألوان تتابع ريّسهم حسني مبارك أينما ذهب ولا همت مصطفى أو هالة السمري في زمانهما..! ولسبب لا يعرفه أحد لم تنتحل شخصية واحدة منهما.. بل حرصت أن تكتب فوق رأسها بحروف هي دائما ناعمة مرنة انسيابية طرية كلمة “مصر”..!
وأسفرت تحريات مباحث أمن العقل المصري عن النتائج التالية: استمر في القراءة

فتح انطلاقة..!


– يعني إيه فيصلوجيا..؟
– مش عارف.. يعني إيه فيصلوجيا..؟
– مش عارف.. يعني إيه فيصلوجيا..؟
وتستمر البرويلة -بالمصطلح المسرحي- أو الكيو -بالمسرحي أيضا- بين ناس عايزين يعرفوا يعني إيه فيصلوجيا وآخرين لا يمتلكون إجابة حقيقية..
منهم أنا..! استمر في القراءة

نداء إلى قلب حبيبتي..


حبيبتي انا عارف اني
عديت كل الأصول
ده انا حتى باكون معاكي
زي الطفل الجهول..
وانا بابكي لأن ممكن
أطلب واحلم وانول..
فعشان كده بعد إذنك
لو تسمحي لي أقول:
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
إطفي الكاسيت يا بني آدمة
أنا باكره أصالة…

أحمد فيصل
1 سبتمبر 2006

ارحمي ودان أبونا بقه

تهييسوبيديا.. الكتاب الأول..!


تخفيفا لحالة الاكتئاب اللي عملتها على المدونة بدءً من قصيدة عشق جوايا اللي نكدت بيها على الشعب العربي مرورا بوفاة الدكتور المسيري ومسألة المنتدى وانتهاءً بالقصيدة الجديدة اللي نكدت بيها على شعب الكرامة – تِــمَّــًـا على رأي فادي اسكندر- قررت كسر هذه الحلقة المفرغة ببدء الكتابة في موسوعة الفحماية للأشكال الضالة في الحياة والنت “تهييسوبيديا”… لا تحاول البحث عن هذه الكلمة في أي من محركات البحث لأنك لن تجد إلا نتيجة واحدة ستعيدك إلى هنا…! ماركة مسجلة يعني :))
شكل ضال 1
اثناء بحثي عن المواقع التي كتبت عن رواية “ربع جرام” لعصام يوسف، وجدته.. واحد بيبع 30 جرام من الزئبق الأحمر على أحد مواقع التجارة الإلكترونية..!!!
للبيع 30 جرام من الزئبق الاحمر النقي انشاء الله (هو كتبها كده)
تخيل..!!
لا والأنكت بقه تشكيلة الردود اللي عليه..
– انا ممكن اشيل منك الكميه كلها بس بشرط جزاأى او عينه من البضاعه بتعتك حتا لو ربع جرام من البضاعه نختبرها طلعت اصلى هنشترى واحنا اعدين وونروح نشيل بقيت الكميه…!
– الرجاء تزويدي بتفاصيل الزئبق الأحمر الذي لديكم ، نحن مستعدون لشراءه ، نريد المواصفات ومكان الصناعة والأسعار..
مكان الصناعة..!!!!! ماشي..
– انا مستعد بشراء الزئبق وبالسعر اللى تحدده وطبعا بعد اجاء كشف عليه للتاكد من انه زئبق حقيقى ومستعد للشراء الجااااااد والفورى..
وده طبعا غير “المزايدات” بقه…
– عندى الطلب متوفر اللى يبي يراسلني على الايميل وبعدين نتفاهم..
– لمن يريد زئبق احمر مشع يجي يفحصه ويتاكد بنفسه… متوفر لدينا …مراسلتي على الموقع..
– اناموجود معي زئبق روحاني ويختفي عندما احطه امام المرآة (!!!!!!!!!!!)
وما بين 13 تعليق تراوحت بين المزايدات والاستعداد للشراء فقط تعليق واحد وحيد اعترض على ما يحدث…
– هذا الكلام كذب × كذب ما في اصلا حاجة اسمها زئبق احمر سائل لكن فيه زئبق احمر بودرة مشعة وهذه البودرة لم تكن متوافرة ايام الفراعنة غير في معامل انتاج القنابل النووية في روسيا وغيرها واتحداك يا كذاب يا نصاب..!
وطبعا اذا كنت قد فهمت الجملة كما فهمتها انا ستستنتج ان الزئبق الأحمر لم يكن موجودا -على أيام الفراعنة- إلا في الدول التي تنتج القنابل النووية مثل روسيا وغيرها..!! مما يشعرك بتخلف الفراعنة الشديد حيث لم يكن لهم هم إلا بناء المعابد والأهرامات والمسلات في حين أن الدول من حولهم كانت تنتج القنابل النووية..!!!!!
وده العاقل اللي فيهم سعادتك…
شكل ضال 2
يوم الخميس اللي حضرت فيه مناقشة كان عندي طير بتاعة ورشة الزيتون
مش اروح بيتنا بقه بعد كده لأ رحت التكعيبة (عشان سهى كانت قايلة انها رايحة)..
ادور على أي حد من شلتنا ما لقيتش
كلمت محمد طلبة قال لي مش جاي
المهم قعدت
كان جنبي راجل وست فهمت من حوارهم انهم شعراء اغاني هابطة
وقاعدين يستنشدوا ف اغاني بعض وانا باناشدهم في سري انهم يسكتوا مش راضيين أبدا
والست كانت بتتكلم عن محمد منير وانها بقت بتكرهه ومش ح تتعامل معاه أبدا بعد ما رفض اغنيتها العظيمة “ملاكي أجرة ملاكي جيزة والفرقة صعبة والروح عزيزة” الأغنية اللي كان ح يكسر بيها الدنيا أكتر من يونس وطعم البيوت والكلام الفاضي ده.. لأنها اغنية “لكل الطبقات..!!”
الأنكت بقه كان الشاعر -الراجل- اللي من الواضح انه قابل اختنا الشاعرة بالصدفة وماكانش يعرفها قبل كده لأنهم تبادلوا أرقام الموبايلات وانا قاعد -نسيت اكتبها..!!- وكان شكله وطريقة كلامه مطابقان لشخصية “سيد” سواق الميكروباظ أخو “شوقية” في المسلسل الشهير الذي يحمل اسم تامر الى جوار اسمها…
وكان هذا الشاعر -ولنطلق عليه مؤقتا اسم سيد- كما قال متحصصا في كتابة الأغاني الشعبية وبالذات “الدراما” وكان بيفقع الأغنية من دول ثم يكتشف انها ح تبقى بايخة اذا القاها شعرا فيلحنها كيفما اتفق ويغنيها بصوته الذي لا يقل جمالا عن صوت سيد بتاع المسلسل
وبعد ما حكت الأخت حكاية ملاكي اجرة ملاكي جيزة للأخ سيد انبرى هذا قائلا انها حاجة نضيفة قوي بس عايزة بقه حضرتك ملحن ذكي وحرك عشان تطلع مزبوطة..! وعارفة بقة لو انتي شاطرة توديها عند وحيد المليجي…
-مين وحيد المليجي ده..؟
سكت وبص لها كده بصة بليغة جدا من نوعية “ما تعرفيش وحيد المليجي وعاملة لي فيها في السوق وبتكتبي أغاني..؟” ثم أعاد النصف الأول فقط -بالطبع- من الجملة مسموعا..
– لا ما اعرفش وحيد المليجي انا اعرف محمود المليجي بس
ههههههههههههه يا لهوي اسود ع الخفافة واللطافة….. (ده انا طبعا)
– لا بصى انتي تديها لوحيد المليجي وانتي مغمضة واول ما تديها له تقدري تحطيها عند اي شركة انتاج عشان شغله معروف عند كل شركات الانتاج وأول ما تقوليلهم بس وحيد المليجي ح يدوها للمطرب على طول..
وطبعا اعطاها رقم وحيد المليجي…!
المهم نخرج من الحدوتة دي بحاجتين مهمين جدا
اني ما اقعدش على التكعيبة لوحدي تاني
وانك لو شاعر وبتكتب اغاني خنيقة ولقيتني قاعد تجنبني لأني ح ارمي ودني..
شكل ضال 3
الحكاية دي ترجع لأيام ما كنت في مكتب عبد الرحمن يوسف
كنت بارجع بالليل جدا وخصوصا في شهر رمضان وكانت بتوصل معايا احيانا لـ2 أو 3 صباحا..
كنت لابس كاب لأن شعري كان طويل وشكله بيبقى وحش وهو طويل..
وعلى عادتي الزبالة التي لم أغيرها للآن كنت أجلس في المقعد الأمامي.. وقان بيني وبين السواق واحد تالت..
المهم لاحظت ان السواق بيحاول يجر معايا -انا بالذات- كلام بأي شكل..!
ولما نزل الرجل الثالث في نادي السكة وصار الكرسي اللي بيننا فاضي.. فوجئت بيه بيطلب مني اني اقعد عليه -على الكرسي الفاضي اللي في النص- واترك الكرسي المجاور للشباك..!!!!!
عشان البرد والسكة وتقريبا للمسافات بين البشر وعشان الكلام ما يتنتورش وكده..!
المهم اني التزمت بمكاني -انا مستريح كده- وغمرة جت بسرعة الحمد لله لأن الشوارع بتكون فاضية ف الوقت ده
وبعد ما نزلت افتكرت كلام صديقي علي ان أي واحد بيلبس كاب ويركب ميكروباص يعامل تلقائيا على انه شاذ جنسيا..!!!!
وإلى اللقاء مع المزيد من الأشكال الضالة..