لا سحر ولا دجل



فحماية تكشف لكم عن تفاصيل الليلة كلها 🙂
اللي ما شافوش يدور عليه.. واللي شافه وناسيه يفتكره…! المضحك المبكي المثير للجنون ان ناس واثق انها شافت الفيلم ده ومع ذلك ما افتكرتوش في اليوم ده، يمكن مش عايزة تفتكره زي ما بننتقد نوارة على تويتر لما تفكرنا باللي مش عايزين نفتكره أو في الوقت اللي مش عايزين نفتكره فيه..
واحد صفر الفيلم الذي وضعت كاملة أبو ذكري فيه مصر على ترابيزة التشريح وبدأت الشغل ومصر صاحية مفتحة تتأمل باستمتاع حقيقي..!
في وسط الفيلم أنتجوا هذا الكليب مخصوص لإذاعته إذا كسبنا.. وتتصاعد المسخرة بتداخل مشاهد القوة والحرفنة والشهامة والجدعنة وطقطقة لسان زينة والقفلة الرائعة للطفي لبيب: الحشيش والفلوس يا ولاد الكلب..!!

عشان تعرفوهم.. إعرفوا نفسكوا الأول..!!


مش عارف حاسس ان حد دعا على منتخب مصر في ليلة مفترجة قائلا: روح يا شيخ لا تكسب ولا تخسر
أو تبقى ماشي في الشارع وداخل على واحد يفتكرك سايبه وماشي
أو أي حاجة هبلة كده
بصوا أنا مش متعود أكتب في في الكورة.. مش متعود ايه انا ما بكتبش أساسا

لكن من ساعة ما غلبنا إيطاليا وانا حاطط إيدي على قلبي.. متذكرا مرة أخرى غلبنا فيها إيطاليا برضه.. يوميها كان الشعب العربي في مصر بأكمله ماشي يكلم القطط في الشارع من الذهول والقطط كانت بتكلم الناس في الشارع من عدم التصديق..
وبعدين خلاص بقه بعد ماتش البرازيل دخلنا في الهبل المطلق
إيه بقه..؟ مرة أمريكا ومرة كوستاريكا..؟ استمر في القراءة

من السر عسكر أمير الجيوش الأمريكانية..!!


bonobama

“بسم الله الرحمن الرحيم، لا إله إلا الله لا ولد له ولا شريك له في ملكه. من طرف الفرنساوية المبني على أساس الحرية والتسوية، السر عسكر الكبير أمير الجيوش الفرنساوية بونابارته، يعرف أهالي مصر جميعهم أن من زمان مديد الصناجق الذين يتسلطون في البلاد المصرية يتعاملون بالذل والاحتقار في حق الملة الفرنساوية، يظلمون تجارها بأنواع الإيذاء والتعدي؛ فحضر الآن ساعة عقوبتهم، وأخرنا من مدة عصور طويلة هذه الزمرة المما ليك المجلوبين من بلاد الأزابكة والجراكسة يفسدون في الإقليم الحسن الأحسن الذي لا يوجد في كرة الأرض كلها، فأما رب العالمين القادر على كل شيء فإنه قد حكم على انقضاء دولتهم.

نابليون

يا أيها المصريون قد قيل لكم: إنني ما نزلت بهذا الطرف إلا بقصد إزالة دينكم فذلك كذب صريح فلا تصدقوه، وقولوا للمفترين: إنني ما قدمت إليكم إلا لأخلص حقكم من يد الظالمين، وإنني أكثر من المماليك أعبد الله سبحانه وتعالى، وأحترم نبيه والقرآن العظيم. وقولوا أيضًا لهم: إن جميع الناس متساوون عند الله، وإن الشيء الذي يفرقهم عن بعضهم هو العقل والفضائل والعلوم فقط، وبين المماليك والعقل والفضائل تضارب.. فماذا يميزهم عن غيرهم حتى يستوجبوا أن يتملكوا مصر وحدهم ويختصوا بكل شيء أحسن فيها من الجواري الحسان والخيل العتاق والمساكن المفرحة؟! فإن كانت الأرض المصرية التزامًا للمماليك فليرونا الحجة التي كتبها الله لهم، ولكن رب العالمين رءوف وعادل وحليم.. ولكن بعونه تعالى من الآن فصاعدًا لا ييأس أحد من أهالي مصر عن الدخول في المناصب السامية، وعن اكتساب المراتب العالية، فالعلماء والفضلاء والعقلاء بينهم سيدبرون الأمور وبذلك يصلح حال الأمة كلها.
استمر في القراءة

انتحال شخصية..!


انت�ال ضخصية

انتحال شخصية

كان من المفروض أن تكون مكان هذه التدوينة تدوينة أخرى -كتبت معظمها فعلا وموجود في الDraft- تنتمي إلى منهج الفيصلوجية البحتة.. لكن لظرف طارئ وجدت أنه من الأفضل الركون لمنهج الفيصلوجية التطبيقية أو الفيصلوجية التجارية بما ان تدوينة اليوم هي إعلان..!
شوهدت من فترة واحدة ست ترتدي فستان “ماكسي” مثلث الألوان تتابع ريّسهم حسني مبارك أينما ذهب ولا همت مصطفى أو هالة السمري في زمانهما..! ولسبب لا يعرفه أحد لم تنتحل شخصية واحدة منهما.. بل حرصت أن تكتب فوق رأسها بحروف هي دائما ناعمة مرنة انسيابية طرية كلمة “مصر”..!
وأسفرت تحريات مباحث أمن العقل المصري عن النتائج التالية: استمر في القراءة